كورة

منتديات كورة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السد يصطدم بالريان في افتتاح الدوري القطري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 237
نقاط : 613
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/08/2010

مُساهمةموضوع: السد يصطدم بالريان في افتتاح الدوري القطري   الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 5:56 am



يعود قطار دوري نجوم قطر للانطلاق في موسمه الجديد "2010 – 2011" بمواجهة مثيرة وصدام مبكر غداً الثلاثاء على استاد جاسم بن حمد بين السد وصيف بطل الموسم الماضي والريان المتوّج بلقب كأس الأمير في نسختها الأخيرة، ولا شك أن الفريقين يتطلعان إلى بداية قوية وتحقيق نصر هام في الأسبوع الأول يكون خير دافع للفائز منهما في بداية المسابقة.

وبالتأكيد فأن ابتعاد الفريقين عن الفوز بلقب الموسم الماضي جعلهما يبحثان عن انطلاقة جيدة لهما تمكناهما من المنافسة بقوة على اللقب هذا الموسم بهدف كسر احتكار فريق الغرافة المسيطر تماماً على درع الدوري في آخر ثلاثة مواسم ( 2007 – 2008، 2008 – 2009، 2009 – 2010)، وكان السد قد حصل على المركز الثاني في الموسم الماضي برصيد 50 نقطة بينما حل الريان خامساً برصيد 37 نقطة، فابتعد بالتالي عن التأهل لمسابقة كأس ولي العهد الفائز بلقبها ثلاث مرات ( 1995 – 1996 – 2001).


الفريقان وكأس الشيخ جاسم

وإذا أردنا أن نتطلع على مستوى الفريقين في الفترة الأخيرة ولو بشكل تقريبي ونسبي فعلينا أن نعرج على مشاركتهما في مسابقة كأس الشيخ جاسم الافتتاحية لهذا الموسم والتي انتهت يوم الأحد الخامس من أيلول / سبتمبر الحالي بفوز العربي باللقب بعد فوزه في المباراة النهائية بهدفٍ دون رد على فريق لخويا الوافد الجديد على دوري نجوم قطر.

ففريق الريان جاءت مشاركته ضعيفة ومخيبة في البطولة حيث خرج من الدور الأول الذي كان بنظام المجموعات بعد أن احتل المركز الرابع قبل الأخير في المجموعة الأولى برصيد ثلاثة نقاط حصل عليها من فوز وحيد على المرخية بخمسة أهداف دون رد بينما تكبد ثلاث هزائم متتالية عقب ذلك أمام الخور (1-2) ولخويا (1-3) والغرافة (1-6).

بينما تأهل السد الذي خاض البطولة بقوته الضاربة إلى نصف النهائي بعد أن تصدر المجموعة الثالثة برصيد سبع نقاط جمعها من الفوز على مسيمير (2-1)، والأهلي (5-0) وتعادل مع أم صلال (1-1).

واصطدم السد في الدور نصف النهائي بفريق لخويا مفاجأة البطولة والذي فاز على "الزعيم" بهدفين لهدف.

وعلى الرغم من أن السد والريان ودعا مبكراً مسابقتي دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي فإن ذلك صب في مصلحتهما أيضاً لأن الخروج المبكر منحهما فرصة كبيرة للاستعداد للموسم الجديد بدون أي ضغوط واستكمال التعاقدات الصيفية والتي ضمت العديد من المفاجآت والأسماء الكبيرة للفريقين.



صفقات الموسم الجديد

السد

العاجي عبد القادر كيتا


من أبرز صفقات الموسم الجديد للسد كانت استعادة مهاجم منتخب ساحل العاج الدولي عبد القادر كيتا البالغ من العمر 29 عاماً والذي كان يلعب في صفوف السد موسم 2004-2005 وانتقل منه إلى ليل الفرنسي عام 2005 ومن ليل انتقل كيتا إلى فريق ليون أحد أبرز الأندية الفرنسية في السنوات الأخيرة ولعب له لموسمين لينتقل بعدها إلى الملاعب التركية وتحديداً إلى فريق غلطه سراي الذي لعب له لموسم واحد عاد بعده إلى السد.

وكيتا هو أحد أبرز لاعبي المنتخب العاجي في السنوات الأخيرة وعائد للتو من المشاركة في نهائيات كاس العالم الأخيرة في جنوب أفريقيا وخاض مع منتخب ساحل العاج 55 مباراة أحرز خلالها 11 هدفاً.


الكوري لي يونغ سو


ويبدو أن السد كان مهتماً بشكل كبير بتدعيم دفاعه في الموسم الجديد بعدما بدا مهتزاً في الموسم الماضي، إذ دخل مرماه في مسابقة الدوري فقط 22 هدفاً، لذلك ضم مسؤولو "عيال الذيب" المدافع الكوري الجنوبي الدولي لي يونغ سو من فريق كاشيما إنتلرز الياباني.

ولي يونغ سو بالغ من العمر 30 عاماً وهو من مواليد الثامن من كانون الثاني / يناير لعام 1980 وخاض مع منتخب كوريا الجنوبية 30 مباراة دولية سجل خلالها أربعة أهداف، كما أنه كان من دعائم ونجوم المنتخب الكوري الجنوبي في نهائيات كأس العالم الماضية في جنوب أفريقيا حيث خاض مع منتخب بلاده جميع المباريات في البطولة بمجموع دقائق 360 دقيقة وهو كان من أفضل لاعبي كوريا الجنوبية في المونديال.



الجزائري نذير بلحاج


وضم السد أيضاً الظهير الأيمن الجزائري الدولي نذير بلحاج منتقلاً إليه من بورتسموث الإنكليزي الهابط إلى دوري الدرجة الأولى الإنكليزي، ليحافظ السد على قوة صفقاته وتدعيماته هذا الموسم، فبلحاج هو أحد أهم اللاعبين في المنتخب الجزائري وشارك مع أيضاً في كأس العالم الماضية وخاض جميع مباريات الجزائر في التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى كأس العالم ومباريات محاربي الصحراء في نهائيات كأس الأمم الأفريقية الماضية في أنغولا.

وبلحاج يبلغ من العمر 28 عاماً وهو من مواليد فرنسا في الثامن عشر من حزيران / يونيو عام 1982، وبدأ حياته محترفاً في فريق سيدان الفرنسي قبل أن ينتقل إلى ليون ومنه إلى لانس ثم انتقل عام 2008 إلى بورتسموث الإنكليزي الذي تألق بين صفوفه بشدة لدرجة جعلته موضع اهتمام العديد من الأندية الأوروبية الكبيرة في مقدمتها برشلونة الإسباني والذي كان يرغب في ضمه في حال رحيل المدافع الفرنسي أبيدال عن صفوفه، ومن أفضل إنجازات بلحاج مع بورتسموث هو تأهله معه إلى نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي الموسم الماضي أمام تشلسي.

ليصبح بذلك فريق السد هو من أقوى الفرق في الموسم الجديد ويمكن أن نطلق عليه لقب "السد العالمي" إذ أنه يلعب بين صفوفه ثلاثة لاعبين شاركوا بشكل أساسي في نهائيات مونديال جنوب أفريقيا.



الريان

الريان كان أقل نشاطاً من السد في سوق الانتقالات الصيفية حيث اكتفى بضم كلاً من

المدافع الكوري الجنوبي شو يونغ هيونغ

يبلغ شو يونغ هيونغ من العمر 26 عاماً وهو من مواليد 3 نوفمبر عام 1983 وانضم للسد قادماً من نادي جوي يونايتد الكوري الجنوبي وهو مدافع أساسي في التشكيلة الرئيسية للمنتخب الكوري وخاض 37 مباراة مع منتخب بلاده وكان أساسياً في كل مباريات كوريا الجنوبية في كأس العالم الماضية.

المدافع البرازيلي بوردون

انضم بوردون للريان قادماً من فريق شالكه الألماني، وبوردون هو من أكثر المدافعين خبرة في الدوري الألماني إذ أنه انضم إلى شتوتغارت عام 1999 ولعب له لخمسة مواسم خاض خلالها 129 مباراة سجل فيها 11 هدفاً لينتقل بعد ذلك إلى شالكه لمدة ست سنوات متتالية 2004 – 2010، وشارك بوردون مع شالكه في 168 مباراة سجل خلالها 14 هدفاً.

انتقالات محلية

وبجانب ضم المدافعان الكوري هيونغ والبرازيلي بوردون، قامت إدارة الريان بتدعيم صفوف الفريق بعدد من الانتقالات المحلية أبرزها ضم المهاجم القطري الدولي إبراهيما نداي من صفوف أم صلال والمهاجم جارلله المري من الخريطيات.

بينما رحل عن صفوف الريان كل من مصطفى عبدي إلى الغرافة وعماد الحوسني إلى الأهلي السعودي.

أهمية المباراة

وتتجلى أهمية المباراة ليس فقط في كونها كلاسيكو هام بين ناديين من أكبر وأكثر الأندية القطرية إنجازاً وحصداً للبطولات، بل أيضاً لأنها تقام خلال فترة استقبال فريق التفتيش التابع للاتحاد الدولي لكرة القدم لفحص ملف قطر لاستضافة كأس العالم عام 2022، حيث أن اللجنة المسؤولة عن الملف وضعت جدولاً لزيارة فريق التفتيش يتفق تماماً مع شروط الفيفا تضمن زيارة إستاد خليفة الدولي وأكاديمية أسباير وإستاد جاسم بن حمد الذي تقام عليه المباراة لذلك قامت مؤسسة دوري نجوم قطر بالاهتمام بشكل كبير بهذه المباراة والترويج لها لتشهد حضوراً جماهيرياً كثيفاً وتخرج في أجمل وأبهى صورة معبرة عن النهضة الرياضية الشاملة التي وصلت إليها دولة قطر.

الفريقان وضربة البداية

الريان

سجل الريان دائماً بداية نارية سواء بالفوز أو الخسارة في الأسبوع الأول من مسابقة الدوري القطري في نسخه الأخيرة، ففي موسم 2004-2005 اكتسح الريان الخريطيات بثمانية أهداف مقابل هدفين، وفي موسم 2005 – 2006 فاز الريان خارج ملعبه على الشمال بهدفين مقابل هدف واحد، بينما خسر الفريق الملقب بأم الأفاعي أمام الغرافة في الأسبوع الأول من موسم 2006 – 2007 (1-3)، ومع انطلاقة موسم 2007-2008 فاز الريان على الشمال (1-0)، وفي موسم 2008 – 2009 اكتسح الريان مضيفه السيلية بخمسة أهداف مقابل هدف ضمن مباريات الأسبوع الأول، أما في افتتاح الموسم الماضي فقد لقي الريان هزيمة مذلة أمام ضيفه قطر بخمسة أهداف مقابل هدفين.

السد

أما فريق السد فقد تعادل في أول مبارياته في موسم 2004 – 2005 مع الخور بهدف لكل منهما، وفي موسم 2005-2006 سقط السد في الأسبوع الأول أمام الأهلي (3-4) علماً بأنه لعب الأسبوع الثاني قبل الأول (لانشغاله بخوض مباريات في بطولة الأندية الآسيوية) وخسر فيه أيضاً أمام الوكرة (0-1).

ومع انطلاقة الأسبوع الأول من موسم 2006-2007 حقق السد فوزاً سهلا على الشمال بثلاثية نظيفة، وفي موسم 2007 – 2008 حقق السد فوزاً صعباً على الخور بثلاثة أهداف مقابل هدفين في افتتاح المسابقة، وفي انطلاقة موسم 2008-2009 اكتسح السد الخريطيات بستة أهداف دون رد.

وكرر الزعيم انطلاقته القوية مع افتتاح موسم 2009-2010 عندما اكتسح شباك مضيفه أم صلال بخماسية نظيفة.

أي أن الفريقين معتادان بشكل كبير على الانطلاقة القوية وغزارة الأهداف مع انطلاق الموسم، وهو ما يجعل مباراتهما معاً مهيأة لأن تكون حافلة بالكفاح والندية والأهداف.

مدربا الفريقين

مدرب السد الروماني كوزمين أولاريو

يبلغ من العمر 41 عاماً (10-6-1969)، كان لاعبا في عدداً من الأندية المحلية الصغيرة في رومانيا واعتزل عام 2000، وتوجه عقب ذلك إلى التدريب حيث قاد عدداً من ألأندية المحلية أهمها فريق ستيوا بوخاريست ودرب بعد ذلك الهلال السعودي لموسمين (2007-2009) ثم تولى تدريب السد أواخر عام 2009.

بولو أوتوري مدرب الريان

يبلغ من العمر 54 عاماً (25-8-1956) حاصل على شهادة جامعية في التربية البدنية من البرازيل، وعمل مدرباً للكثير من الأندية البرازيلية أبرزها بوتافوغو وفلامنغو وإنترناسيونال وساو باولو وسانتوس وكوريزورو كما درب فريقي فيتوريا غيمارايش وبنفيكا البرتغاليين إضافة إلى قيادته لمنتخب بيرو من عام 2003 وحتى عام 2005، كما درب فريق كاشيما انتلرز الياباني عام 2006,

في عام 2007 توجه إلى تدريب الريان واستمر معه موسمين وانتقل عقب ذلك لقيادة غيرميو البرازيلي عام 2009 ولكنه ما لبس ان عاد سريعا لتدريب الريان منتصف عام 2009.

من أبرز إنجازات أوتوري الفوز بكأس العالم للأندية وكأس ليبراتادوريس عام 2005 مع فريق ساو باولو الشهير، كما فاز ببطولة الدوري البيروفي عام 2002 مع فريق سبورتينغ كريستال وببطولة كاس ليبراتادوريس عام 1997 مع فريق كوريزورو.

المواجهات الأخيرة بين الفريقين

تعتبر المباراة القادمة بين الفريقين ثأرية إلى حد كبير إذ أن الريان كان قد تمكن من إزاحة السد من الدور نصف النهائي لمسابقة كأس الأمير في نسختها الأخيرة بالفوز عليه بهدفين مقابل هدف، علماً بأن السد تغلب على الريان في لقائي الموسم الماضي ضمن مسابقة دوري نجوم قطر بنتيجتي (4-1) و(4-3) على التوالي.

وسجل آخر عشر مواجهات بين الفريقين يحتوي على العديد من النتائج الكبيرة والمثيرة فقد تمكن السد من الفوز على الريان بثلاثية نظيفة في الأسبوع الثالث عشر من موسم 2007-2008، كما اكتسح الريان مرمى الزعيم بثلاثة أهداف نظيفة أيضاً في مسابقة كأس ولي العهد في الثامن والعشرين من نيسان / أبريل لعام 2009.

وبصورة عامة فإن حصيلة آخر عشر مواجهات بين الفريقين جاءت كالتالي :-

• فاز الريان في ثلاث مواجهات

• فاز السد في أربع مواجهات

• تعادل الفريقان في ثلاث مباريات

• أحرز الريان 14 هدفاً في مرمى السد

• أحرز السد 19 هدفاً في مرمى الريان.

الأسبوع الأول

وفي بقية مباريات الأسبوع الأول يلتقي العربي مع أم صلال وهو منتشي بالفوز بلقب بطل كأس الشيخ جاسم، أولى بطولات هذا الموسم، إلى جانب حصوله على المركز الثالث في الدوري الموسم الماضي.

ولن تكون مباراته سهلة مع أم صلال لكنه يطمح إلى إظهار نواياه باكراً واضعاً نصب عينيه استعادة لقب الدوري بعد غياب طويل، فيما يحلم أم صلال بالفوز باللقب للمرة الأولى والعودة على أقل تقدير إلى المربع الذهبي وهو ما حققه عندما صعد للمرة الأولي إلى دوري الدرجة الأولى عام 2006.

الخريطيات – قطر

رغم النجاح الذي حققه الخريطيات الموسم الماضي والمفاجآت التي حققها أمام الكبار، إلا انه لم يستطع الفوز على قطر وهو ما يسعى إلى تحقيقه عندما يواجه منافسه القوي الذي يكافح بدوره من أجل استعادة لقب الدوري والصعود من جديد إلى منصة التتويج بعد غياب طويل.

ويتمتع الفريقان بالاستقرار الفني سواء في المحترفين أو المدربين حيث يقودهما للموسم الثالث على التوالي الفرنسي سيموندي والبرازيلي سباستياو لازاروني.

الوكرة - الخور

في لقاء الجنوب مع الشمال، يطمح الوكرة والخور إلى تحقيق بداية جيدة رغم أنهما لا يملكان طموح المنافسة على اللقب لكنهما يسعيان للوصول إلى المربع الذهبي على أقل تقدير.

لخويا – السيلية

سيكون إثبات الوجود شعار لخويا والسيلية في أول مواجهة بينهما بالدوري، إذ أن الأول يشارك في دوري الأضواء للمرة الأولى في تاريخه، وهو نجح في تحقيق مفاجأة كبيرة بوصوله مع العربي إلى المباراة النهائية لكأس الشيخ جاسم على حساب فرق عريقة مثل الغرافة والسد، فيما نجا الثاني بمباراة فاصلة من الهبوط إلى دوري الدرجة الثانية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ko7ora.yoo7.com
 
السد يصطدم بالريان في افتتاح الدوري القطري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كورة  :: الفئة الأولى :: الدوري القطري-
انتقل الى: